حكاية توماس هولاند.. من راقص باليه إلي سبايدر مان الجديد

الصفحة الرئيسية

حكاية توماس هولاند من راقص باليه إلي سبايدر مان الجديد.

 توماس هولاند الممثل الذي تفوقت شخصيته عليه، حيث قام بأداء أشهر شخصيات هوليود وهي شخصية سبايدر مان في نسختها الجديدة والتي أبهرت الجميع حول العالم. وحققت سلسة الأفلام الخاصة بها نجاحا وإيرادات غير مسبوقة في تاريخ السينما. اليوم سوف نتعرف علي قصة حياة توم هولاند أو Spider man.

حكاية توماس هولاند.. من راقص باليه إلي سبايدر مان الجديد



من هو توماس هولاند؟.

اسمه بالكامل توماس ستانلي هولاند هو ممثل بريطاني شاب. ولد في مدينة كينجستون بإنجلترا في الأول من يونيو عام 1996.


وتوماس هولاند ورث الموهبة وحب الفن عن والديه. حيث أن والده دومينيك هولاند كان كاتب ومؤلف وعمل كممثل ستاند آب كوميدي، بينما كانت والدته نيكي هولاند تعمل في مجال التصوير الفوتوغرافي.


وفي سن المراهقة حاول توماس هولاند أن يبحث عن شغفه، وعن المجال الذي يستهويه، وفي ذلك الطريق قطعا شوطا طويلا، تعلم من خلاله رقص "الهيب هوب" بشكل احترافي. كما مارس لعبة الجمباز وتدرب علي رقص البالية لفترة طويلة.


بداية اكتشاف موهبة توماس هولاند في المسرح والسينما.

بعد رحلة طويلة في ممارسة الرياضة والرقص، رست سفينة شغف توماس هولاند إلي حب المسرح. وكبر بداخله هذا الحب بعدما بدأ يشارك في مسرح المدرسة وتعجبه ردود الفعل التي يتلقاها.


كما ساهم والده في تعليمه كل خبايا المجال الفني، ودربه علي كيفية الوقوف علي المسرح وجذب انتباه الجماهير، وكيف يؤدي الشخصيات بطريقة احترافية.


وبمساعدة والده وبعض المقربين؛ استطاع توماس هولاند أن يظهر بصوته فقط في فيلم الانيميشن الياباني "إرياتي Arrietty". وكان عمره في ذلك الوقت لم يتجاوز 14 سنة في عام 2010.


بعد ذلك قبع توماس في  المنزل أكثر من سنتين دون أن يشارك أو يعرض عليه أي عمل فني؛ إلا أن قدمت له الممثلة "نعومي واتس" المساندة وأشركته في فيلمها " ذا امبيسيبول".


واستطاع توماس هولاند أن يلفت أنظار الجميع من خلال دوره في هذا الفيلم. ويثبت إنه ممثل قادم بقوة وليس مجرد شاب سيظهر في فيلم ثم يختفي.


حصول توماس هولاند علي دور سبايدر مان.

حقق توماس طموح طفولته، حيث ذكر في إحدي اللقاءات إنه كان دائما عندما يسأل عن شخصية خارقة يحب أن يكونها؛ كان يجيب بلا تردد: سبايدر مان.


وبعد خمسة أعمال سينمائية وتلفزيونية شارك فيها توماس هولاند، استطاع أن ينافس مئات الممثلين الشباب الموهوبين، ويقنع صناع فيلم سبايدر مان بأن يحصل علي الدور.


وعلي الرغم من عدم إتقانه للهجة الأمريكية بشكل قوي، لكن مرونة جسده التي اكتسبها من لعبة الجمباز واحتراف الرقص جعلت فرصه أكبر. كما أن اعجاب منتجين العمل بشخصيته وحجم الطاقة الإيجابية التي يحملها وحضوره المميز، كل ذلك جعله يستحق دور سبايدر مان الجديد.


وصول توماس هولاند للعالمية.

بعد تقديم شخصية سبايدر مان الجديد، لمع نجوم توماس هولاند في كل أوساط السينما، سواء في هوليود أو في العالم بالكامل.


ونجاحه في الدور جعله يصبح من أشهر الممثلين في العالم، ويتابعه علي منصات التواصل الاجتماعي ملايين من المحبين والعشاق لهذه الشخصية.


وانهالت عليه العروض بعد ذلك، وارتفع راتبه ليصبح ملايين الدولارات في العمل الواحد، وقدم عدة أفلام متوالية وشارك بأداء صوتي في أفلام شهيرة وأصبح اسمه يوضع بجوار أكبر نجوم هوليوود.


وتطورت شخصية توماس هولاند بشكل كبير بعد ذلك، حيث أصبح لديه طموحات فنية مستقبلية كبري، منها رغبته في أن يحصل علي جائزة الأوسكار علي الأقل مرة واحدة، ويفكر في أن يصبح مخرج وصانع أفلام قبل أن يصل عمره إلي 50 عاما.

author-img
تفاصيل دوت كوم

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent